القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الرياضة

المشروع الضخم والمرعب

سلام عليكم

 هل انت من مدمني الالعاب الجماعية الافتراضية؟ هل انت محترف في لعبة ببجي او كولوف داتي او روبلكس؟ هل ترغب في ان يأتي اليوم الذي تكون فيه مستمتعا بعطلة صيفية على الشاطئ؟ فيما تشارك في اجتماع بمقر عملك؟ هل تخيلت اثناء تفشي وباء كورونا ان تكون قادرا على التواصل مع اصدقائك في نفس المكان بشكل افتراضي. 

يمكنك ان تستعد فقد جاء اخيرا هذا اليوم الذي يشهد التحول الضخم في التواصل الرقمي بين العالم. 

فما هو المشروع الضخم والمرعب الذي سوف يحدث هذه الثورة في مستقبل بين البشر. 

اعلنت شركة فيسبوك في يوم الثامن عشر من اكتوبر سنة الفين وواحد وعشرين عن توفير اكثر من عشرة الاف فرصة عمل جديدة للمهندسين.

 وحدثت الشركة انها تحتاج هذا الرقم الضخم من العاملين. بانهم سوف يتخصصون في تأسيس مشروع كبير يتم التخطيط لصناعته مؤخرا. 

كما اعلنت الشركة ان هذا المشروع يطلق عليه ميتابرش. يمكن تعريف هذا المشروع ببساطة بانه الرؤية الجديدة للمستقبل الرقمي. 



وعالم الابتكار والسوشال ميديا وقد ظهر هذا المصطلح في روايات الخيال العلمي منذ عام الف وتسعمئة واثنين وتسعين على يد نيرلس سيبينسون. 

في روايته سنو كراش. والفكرة ايضا قريبة الشبه الى سلسلة افلام ماتريكس الشهيرة.

 التي كان البشر يعيشون في عالم افتراضي. 

ويؤمن انه عالمهم الواقعي. 

اما عن عالم فقد بدأ المصطلح في الاستخدام منذ عام الفين وتسعة عشر للاشارة الى نسخة مركزية من الواقع.

 تؤثر على الخطوط الزمنية البديلة. 

ويعتمد تطبيق هذه الفكرة بشكل رئيسي على تقنيات وقع المعزز والواقع الافتراضي. 

يتكون المصطلح نفسه من جزئين.

 الاول هو وهي كلمة يونانية معناها ما وراء شيء. 

والجزء الثاني وهي اختصار لكلمة يونيفرش التي تعني الكون باللغة الانجليزية. 

وبذلك المعنى الحفي لكلمة هو الكون الماورائي.

 يهدف المشروع الى صنع عالم افتراضي ثلاثي الابعاد يتم تصنيعه باجهزة كمبيوتر وباجهزة محاكاة للواقع. 

وتسهيل اشكال جديدة من التفاعل عبر الانترنت. 

بناء على ذاتك الرقمية. 

فيسبوك ان البشر سوف يتواجدون ويتفاعلون في مجموعة من الطرق وفي مساحة جديدة عليهم بحيث يتمكنون من ارتداء هبة تشبه نظارات الواقع الافتراضي التي سيتم استخدامها في الوقت الحالي. 

بمعنى اخر سوف يتمكن البشر من الانتقال بشكل مباشر الى واقع وهني والتفاعل مع بعضهم البعض. كما تتنوع الانشطة التي يمكن للبشر القيام بها داخل ذلك العالم الوهمي من حيث الذهاب الى رحلات والقيام بممارسات جميع الانشطة التي يقومون بها في واقعهم العادي دون حتى ان يتحركون في نفس المكان بشكل افتراضي. 

يمكنك ان تستعد فقد جاء اخيرا هذا اليوم الذي يشهد التحول الضخم في التواصل الرقمي بين العالم. 

فما هو المشروع الضخم والمرعب الذي سوف يحدث هذه الثورة في مستقبل تواصل بين البشر.

 اعلنت شركة فيسبوك في يوم الثامن عشر من اكتوبر سنة الفين وواحد وعشرين عن توفير اكثر من عشرة الاف فرصة عمل جديدة للمهندسين. وحدثت الشركة انها تحتاج هذا الرقم الضخم من العاملين. 

بانهم سوف يتخصصون في تأسيس مشروع كبير يتم التخطيط لصناعته مؤخرا. 

كما اعلنت الشركة ان هذا المشروع يطلق عليه ميتابرش. يمكن تعريف هذا المشروع ببساطة بانه الرؤية الجديدة للمستقبل الرقمي.

وعالم الابتكار والسوشال ميديا وقد ظهر هذا المصطلح في روايات الخيال العلمي منذ عام الف وتسعمائة واثنين وتسعين على يد نيرلس ديمنسون. 

في روايته سنو كراش.

 والفكرة ايضا قريبة الشبه الى سلسلة افلام ماتريكس الشهيرة. التي كان البشر يعيشون في عالم افتراضي.

 وي انه عالمهم الواقعي. 

اما عن عالم فقد بدأ المصطلح في الاستخدام منذ عام الفين وتسعة عشر للاشارة الى نسخة مركزية من الواقع.

 تؤثر على الخطوط الزمنية البديلة.

 ويعتمد تطبيق هذه الفكرة بشكل رئيسي على تقنيات المعزز والواقع الافتراضي.

 يتكون المصطلح نفسه من جزئين.

 الاول هو ميبا وهي كلمة يونانية معناها ما وراء شيء.

 والجزء الثاني فورد. 

وهي اختصار لكلمة يونيفرز التي تعني الكون باللغة الانجليزية. 

وبذلك المعنى الحفي لكلمة هو الكون الماورائي.

 يهدف المشروع الى صنع عالم افتراضي ثلاثي الابعاد يتم تصنيعه باجهزة كمبيوتر وباجهزة محاكاة للواقع.

 وتسهيل اشكال جديدة من التفاعل عبر الانترنت.

 بناء على ذاتك الرقمية. 

وتعتبر فيسبوك ان البشر سوف يتواجدون ويتفاعلون في مجموعة من الطرق وفي مساحة جديدة عليهم بحيث يتمكنون من ارتداء هزة تشبه نظارات الواقع الافتراضي التي سيتم استخدامها في الوقت الحالي.

 بمعنى اخر سوف يتمكن البشر من الانتقال بشكل مباشر الى واقع وهمي والتفاعل مع بعضهم البعض. 

كما تتنوع الانشطة التي يمكن للبشر القيام بها داخل ذلك العالم الوهمي. 

من حيث الذهاب الى رحلات والقيام بممارسات جميع الانشطة التي يقومون بها في واقعهم العادي دون حتى ان يتحركون من اماكنهم.

 يعد واحدا من ضمن المواضيع المهمة حاليا في مجالات الالعاب والشبكات الاجتماعية.

 وتتنافس على تطويره اكثر من شركة متخصصة. 

وليس حصرا على شركة فيسبوك وحدها. 

بعض الشركات الضخمة تعمل على تطوير نسخها الخاصة من هذا العالم.

 مثل شركة مايكروسوفت التي بدأت تستثمر بقوة في هذا المشروع.

 وقامت بتوظيف الاف المهندسين ايضا لتطوير المشروع الخاص بالشركة.



 كما اعلنت شركة اباك جيم عن عزمها تطوير نسخة خاصة من المشروع لحسابها وتوفيرها استثمارا بقيمة مليار دولار في هذا المجال. 

الا ان مارك زوكربرز مؤسس موقع فيسبوك وتيم سواني اعلن ان مثل هذا المشروع الثوري الكبير قد يحتاج الى تضافر جهود اكثر من شركة مع بعضهم البعض. 

خاصة ان البعض يعتقد ان الاعلان المرتقب عن هذا المشروع يحقق نجاحا مثل النجاح الباهر الذي حدث اثناء تدشين شركة فيسبوك عام الفين واربعة.

 وفي اطار التعاون بين اكثر من شركة للوصول الى تنفيذ هذا المشروع الضخم. 

خططت شركة فيسبوك الى تغيير جذري. 

بحيث يصبح فيسبوك مجرد منصة مثل وواتساب تنتمي الى شركة اكبر. 

كما سوف تستمر الشركة الكبرى في انتاج نظارات الواقع الافتراضي التي يطلق عليها اسم اوكالات. 

هذا التغيير الكبير من المنتظر ان يقوم مارك زوتربر بالاعلان عنه رسميا في مؤتمر كورنيكتاس سنوي. 

الذي فيتم انعقاده يوم الثامن والعشرين من اكتوبر من عام الفين وواحد وعشرين. 

ولهذا تبقى هذه الخطوة سرية جدا حتى الان. 

وهناك بعض التكهنات عن الاسم المقترح. 

سوف يكون هورايزن. 

وهو اسم شركة القابضة التي سوف تضم شركة ومجموعة اخرى من الشركات ويأتي هذا التكهن عقب اعلان شركة فيسبوك من فترة قريبة عن تطبيق جديد للتواصل في قطاع الاعمال اسمه يشبه هذا البرنامج الى حد كبير برامج التواصل الاخرى مثل مايكروسوفتيم وجوجل هانج اوت ودوم بحيث يتم استخدام هذا البرنامج في قطاع الاعمال ويمنح العاملين احساسا بالتواجد في نفس المكان في مكتب وهمي واحد. فيما ننتظر الاعلان عن تفاصيل هذا المشروع الضخم يمكنك ان تفكر في الطريق الذي يتجه به العالم نحو الواقع الافت وكيف سيؤثر ذلك في حياة كل شخص منا؟بل وكيف سيغير ذلك من شكل مستقبل اولادنا؟يجعلون ذلك نتسائل عن اهمية ذلك المشروع؟ هل يمكن ان يشكل فرقا في الحياة والعالم الذي نعيش فيه ؟ حيث نشهد الكثير من التحسينات؟ وهل تحدث تسهيلات في عالمنا؟ ام ستبدو هذه الخطوة مرعبة بحيث تسهل من سيطرة هذه الشركات على العالم وتنتهي الى الابد مشاعر البشر.